حكم النظر الى النساء غير المحارم

النظر الى غير المحارم غير جائز ومحرم ذلك لان له عواقب محرمة ،النظر الى النساء قد يجره للفتنة .

الانسان مأمور بغض البصر (سواء المرأة والرجل ) جميعاً.

فهذا ممنوع وينهى عنه لقوله جل وعلا: (قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ * وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا)

ولما سئل النبي عن النظر فجأة قال :اصرف بصرك.

قول صلى الله عليه وسلم :( ان الله كتب على ابن ادم له حظه من الزنا فزنا العينين النظر ).
فمن يقول انه لا يرتكب اثماً اذا نظر الى امرأة بشهوة ......الخ،لان الله قدر عليه ذلك او احتج بالوسط الذي فيه  ( المكان _البلد_ العمل): فقوله غير صحيح ، وهو مخالف للعقل فضلاً عن مخالفته للشرع ويكفي لبيان مخالفته للشرع ان الله تعالى اخبرنا ان هذه هي حجة المشركين .
قال الله تعالى:
(سَيَقُولُ الَّذِينَ أَشْرَكُوا لَوْ شاءَ اللَّهُ ما أَشْرَكْنا وَلا آباؤُنا وَلا حَرَّمْنا مِنْ شَيْءٍ) الأنعام/ 148] ،

 وقال تعالى: (وَقالَ الَّذِينَ أَشْرَكُوا لَوْ شاءَ اللَّهُ ما عَبَدْنا مِنْ دُونِهِ مِنْ شَيْءٍ نَحْنُ وَلا آباؤُنا وَلا حَرَّمْنا مِنْ دُونِهِ مِنْ شَيْءٍ، كَذلِكَ فَعَلَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ، فَهَلْ عَلَى الرُّسُلِ إِلَّا الْبَلاغُ الْمُبِينُ) النحل/ 35 ، 

وقال تعالى: (وَقالُوا لَوْ شاءَ الرَّحْمنُ ما عَبَدْناهُمْ، ما لَهُمْ بِذلِكَ مِنْ عِلْمٍ، إِنْ هُمْ إِلَّا يَخْرُصُونَ)الزخرف/ 20 ،


 وقال: (وَإِذا قِيلَ لَهُمْ أَنْفِقُوا مِمَّا رَزَقَكُمُ اللَّهُ قالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِلَّذِينَ آمَنُوا أَنُطْعِمُ مَنْ لَوْ يَشاءُ اللَّهُ أَطْعَمَهُ إِنْ أَنْتُمْ إِلَّا فِي ضَلالٍ مُبِينٍ) يس/ 47 .